الاقتصاد و التعليم

تضم مدينة صيدا التجمعات الاقتصادية التي تعتبر من أكبر التجمعات في جنوب لبنان ، لأنها - كعاصمتها - تعتبر مركزًا ماليًا وتجاريًا وصناعيًا وخدميًا وصحيًا للمنطقة بأكملها. إقليم الخروب والشوف مما جعلها مركز الثقل الاقتصادي في الجنوب. تعتمد مدينة صيدا في اقتصادها على القطاعات التجارية والصناعية والزراعية والتعليمية والصحية والبحرية والصيدية والخدمية والسياحية. يدرس آلاف الطلاب في مدارس وجامعات صيدا، ويأتي هؤلاء الطلاب من مختلف مناطق الجنوب وإقليم الخروب والشوف، ولذلك فإنَّ القطاع التربوي يُحَرِّكُ اقتصاد المدينة بشكل غير مباشر. ويبلغ عدد طلاب المدارس الرسمية والخاصة في مدينة صيدا نحو عشرين ألف طالب، فيما يبلغ عدد الطلاب اللذين يتلقون علومهم في جامعات صيدا نحو تسعة آلاف طالب، والقسم الأكبر منهم يعيشون خارج المدينة. ويبلغ عدد المدارس في صيدا: 17 مدرسة خاصة و15 مدرسة رسمية للمراحل التعليمية كافة، وفي المدينة جامعتان رسميَّتان وجامعتان خاصَّتان.

 

القوة البشرية: العامل البشري من أهم مكونات اقتصاد صيدا.

 

التجارة: تطور القطاع التجاري في المدينة بشكل ملحوظ ، حيث ارتبطت حركته التجارية بعوامل النقل المحلي البري والبحري. يلعب المنفذ دورًا من المتوقع أن يزداد بعد توسيعه.

 

الصناعة : يأتي القطاع الصناعي في المرتبة الثانية من حيث عدد القوى العاملة (بعد قطاع التجارة والخدمات). لكن الصناعة في صيدا لم تتطور بالشكل المطلوب.

 

القسم الطبي : يضم صيدا عددًا كبيرًا من المرافق الصحية. تضم مستشفيات صيدا مراكز صحية متطورة. هناك أيضًا عيادات صحية تابعة للمنظمات غير الحكومية والمنظمات غير الحكومية بالإضافة إلى مركز الإنعاش الاجتماعي التابع لوزارة الصحة.

 

صيد الأسماك : يشكل صيد الأسماك مصدرًا رئيسيًا لكسب الرزق ومصدرًا مهمًا لاقتصاد المدينة.

 

الخدمات : تعتبر الخدمات من أهم ركائز اقتصاد صيدا.

عن صيدا

صيدا ، المعروفة محليًا باسم صيدا ، هي سادس أكبر مدينة في لبنان. تقع في محافظة الجنوب وعاصمتها على ساحل البحر الأبيض المتوسط ، وتبعد عن صور من الجنوب والعاصمة اللبنانية بيروت من الشمال حوالي 40 كيلومترا (25 ميلا).

هل تحب صيدا ايضا.

اشترك هنا لمواصلة اكتشاف أي شيء جديد وفريد ومدهش في المدينة

    © كل شيئ عن صيدا (مطور بواسطة TRIPLEA)

    error: Alert: Content is protected !!