نادي Scuba Bubble في صيدا

   

الغوص في الماء هو رياضة مائية يتم من خلالها الغوص إلى أسفل قاع المحيط؛ ليتم من خلالها على الكائنات، والأشياء الغريبة الموجودة في قاع المحيط. والجمبل أنه يوجد في صيدا متخصص بهذه الرياضة لجميع الأعمار. هناك أدوات من الضروري أن تكون متواجدة أثناء الغوص ومنها أسطوانة الغوص، سترة الغوص، الريجوليتر، النظارات، الزعانف، جهاز التحكم بالطفو، عداد حساب الأعماق ، البدل الجاف، السنوركل. من الممكن أن يغوص الشخص المبتدأ مع نادي scuba bubble الى عمق 8 أمتار مع وجود مدرب معه تحت الماء طبعًا. ومن الضروري أن يعرف الجميع أن القنينة هي ليست قنينة أوكسجين مثل التي توجد في المستشفى التي من المستحيل الغوص بها، بل هي قنينة تحتوي على نفس الهواء الذي نتنفسه Nitrogen-Oxygen  مع معدات خاصة تصل الى الفم وجميعه آمنة بشكل كبير.
يسعى نادي scuba bubble أن لا يقتصر الغوص على الرياضة فقط بل على الثقافة أيضًا. فهناك نقط غير موجودة عند الكثيرين حول ثقافة البحر حيث يقوم الصيادين باصطياد سمك صغيرة ولا يستفيدون منها فيرمونها اذا لم تباع معهم، بالاضافة الى أن نجمة البحر أصبحت الآن نادرة جدًا في لبنان بسبب أن كل شخص يراها يأخذها كذكرة ليضعها في منزله أو أي مكان آخر فتموت خارج المياه. أما في الخارج فهذا الشيء ممنوع منعًا باتًا فنجمة البحر لديهم ثروة بحرية يمكنك التقاط الصور بجانبها فقط.
يتواصل هذا النادي مع العديد من الجامعات ليعرض عليهم فكرة elective course  عن رياضة الغوص والبحر والثروة البحرية وكل هذه الأمور من خلال اعطاء صفوف في الجامعات لتوعية الطلاب حول رياضة الغوص والثروة البحرية. بالاضافة الى انطلاق أول نادي غوص للأطفال scuba diving for kids   مخصصة للأطفال من عمر7 سنوات الى 13 سنة. فقد بدأوا مع أكثر من طفل والوضع ممتاز.
كما يعلم الجميع أنه يوجد سياحة داخلية على الجبال والوديان والأنهار في لبنان، ويريد النادي أن يكون هناك سياحة داخلية تحت الماء. فمن خلال شركة NAUI يمكن لكل نادي في لبنان أن يزولر أي نادي آخر من خلال رحلات غوص في جميع المناطق. فقد قام نادي scuba bubble في رحلات الى طرابلس: طبرجة، صور وغيرها..
الشيء المميز جدًا في الغوص في صيدا هو وجود حديقة صيدون المائية وهي  اكبر حديقة مائية في لبنان وحوض البحر الابيض المتوسط. والحديقة هي بمثابة حلم مشترك لنقابة الغواصين المحترفين في لبنان وجمعية اصدقاء شاطىء وزيرة صيدا بأن يكون في محيط زيرة صيدا حديقة مائية تكون نقطة جاذبة للاسماك بأنواعها ومقصدا لهواة ومحترفي الغوص من اجل تنشيط السياحة البيئية والبحرية في المدينة. يوجد في هذه الحديقة ست دبابات واربع ناقلات و طائرتين حربيتين جند قدمت من قيادة الجيش، حيث تشكل هذه الاليات ملاذا آمنا وبيوتا للاسماك على انواعها في قاع البحر الرملي في محيط زيرة صيدا. والشيء الملفت هو عدد الأشخاص الكبير الذين قصدوا صيدا لاستكشاف الحديقة المائية والغوص فيها والزوار هم من هواة ومحترفين ومبتدئين حتى وليس فقط من لبنان وانما من خارج لبنان أيضا ومن كل أنحاء العالم.
الكثير من الأشخاص ل يعرفون أن الغوص لا يقتصر فقط في فصل الصيف بل أيضًا في فصل الشتاء. وفي الحقيقة هو أكثر جمالًا وتجربةً فريدةً لا توجد في أي نوع من أنواع الغوص الأخرى، فهي تتيح للغواصين برؤية مناظر فريدة لا يوفرها الغوص في المياه ذات الحرارة المرتفعة. بالاضافة الى الغوص الليلي حيث يختلف الغوص ليلاً عن الغوص في النهار وذلك لأن هناك مجموعة من النباتات والكائنات البحرية التي لا تظهر إلّا ليلاً، فيُتيح تجربةً فريدةً تختلف عن تجربة الغوص في نفس المكان نهاراً.
رياضة الغوص تعطي الجسم الكثير من المرونة العالية ولياقة بدنية فللغوص فوائد كبيرة للجسم فهي تساعد على تقوية عضلات الفخذ والساق والقدم كما أنها تعمل على تقوية عضلات البطن وعضلات الكتف والسواعد. و تعمل على تحسين الدورة الدموية في الجسم. كما تساهم رياضة الغوص بتنظيم ضغط الدم وتعمل على الوقاية من الأزمات القلبية. وتعتبر رياضة الغوص من الرياضات الضرورية للتخفيف من الضغط العصبي وتفريغه أثناء ممارسة هذه الرياضة.

Facebook
Twitter
LinkedIn
Google+
Email
WhatsApp
Facebook
Telegram

Comments

mood_bad
  • No comments yet.
  • Add a comment
    error: Alert: Content is protected !!